Interviews

Latest News.

Iraq News with Hawija, Mosul and Iraqi Kurdistan Updates | Mail Online

FOXNews.com - Breaking news and video. Latest Current News: U.S., World, Entertainment, Health, Business, Technology, Politics, Sports.

 

 

رفض كردي لمعاهدة لوزان

 

 

لتدخل في الذكرى الـ98 لتوقيع لوزان، أطلق حملة حملة بريدية بعدة لغات للتذكير بجرائم تركيا بحق الأكراد التي وصفوها بـ "الإبادة"، مطالبين بأن يجدوا أنفسهم في اتخاذ قرارات بشأن ما يوصف بـ "إبادة الأرمن" على يد. تركيا أيضا، إبادة الإيزيديين على يد داعش الإرهابي.

 

كما تحذر الحملة من "العثمانية الجديدة" التي يتبناها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، متمثلة في خططه التوسعية لضم أجزاء من سوريا والعراق وليبيا إلى تركيا، تحت زعم أنها "أراضي عثمانية" سُلبت من تركيا في معاهدة لوزان الموقعة 24 يوليو 1923 بين الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى (بريطانيا، فرنسا، اليابان، إيطاليا، اليونان، رومانيا، الدولة الصربية الكرواتية السلوفينية) وتركيا المهزومة في الحرب.

 

وبموجب الاتفاقية رُفعت يد تركيا عن البلاد والمدن التي تحتلها، أو لها فيها امتيازات اسمية، مثل مصر وقبرص وليبيا واليمن، فيما أرجئ الخلاف حول تبعية الموصل للعراق أم تركيا لتحكيم عصبة الأمم الذي أسقط ادعاءات تركيا حولها، وتم ضم أقاليم شمالية سورية إلى تركيا، وتشكلت تركيا الحديثة بحدودها في الأناضول وتراقيا الشرقية برئاسة كمال أتاتورك.

 

لماذا يرفض الكرد لوزان؟

 

 

والمفارقة أنه رغم الخلافات بين الكرد وتركيا فإن الطرفان يتفقان على رفض معاهدة لوزان، وإن كانت أنقرة ترفضها بحجة أنها "سلبت" منها أراضي تتبع السلطنة العثمانية، فإن الكرد يرفضونها بحجة أنها أطاحت بحلمهم في إقامة دولة كردستان التي كانوا يأملون أن يساعدهم الحلفاء الأوروبيون في إقامتها ثمنا لمساعدتهم لهم في الحرب ضد تركيا.

 

 

رياض الحمداني - صحافي عراقي

 

على أنغام أغانٍ من التراث الكردي، يستقبل صاحب مقهى شعبيٍ في شارع "اسكان" زبونه الدائم

 أحمد الفلوجي بعبارة الترحيب الكردية المميزة "به خێربــێى" فيرد عليه الأخير بالعبارة ذاتها لكن ببطء محاولاً قدر الإمكان ترديدها بلكنة سليمة.

في شارع “اسكان” وسط إربيل عاصمة إقليم كردستان، حيث يتزاحم في ساعات المساء المتسوقون وقاصدو المطاعم والمقاهي، حتى تصعب الحركة على أرصفته التي تملأها عربات الباعة المتجولين، تتناغم اللغتان العربية والكردية وتختلطان إلى حد الامتزاج على ألسنة رواد الشارع من المواطنين العرب والكرد، في مشهد يشي بحجم الحضور العربي في قلب الإقليم الكردي.

 

لجذب المشترين من السياح والمقيمين العرب في الإقليم، والذين وصلت نسبتهم بعد موجات النزوح عام 2014 الى نحو ربع السكان، يروج بعض الباعة لبضائعهم بالعربية وكذلك يفعل عاملو الاستقبال في المطاعم و”الكافيهات”، وهنالك في الواجهات المتقابلة على طول الشارع الرئيسي وفروعه تواجهك اللافتات الدعائية المكتوبة باللغتين.

 

قبل 18 عاماً من الآن، كان الحضور العربي في إربيل محدوداً جداً ومن يعرفون العربية يقتصرون على أبناء أجيال ما قبل الانتفاضة الكردية ضد نظام “حزب البعث” عام 1991.

 

تلك الانتفاضة أدت إلى انفصال الإقليم بمحافظاته الثلاث، إربيل والسليمانية ودهوك وحصول انقطاع اجتماعي وثقافي بين الشمال الكردي والوسط والجنوب العربيين، استمر لغاية نيسان/ أبريل 2003.

 

 

محمد أحمد (58 سنة) من بغداد، يقيم حالياً في الولايات المتحدة، مكث في اربيل لسنوات في نهاية تسعينات القرن المنصرم، هرباً من ملاحقات “حزب البعث”، يقول إن الجيل الناشئ وقتها في المدينة كان يعرف اللغة الكردية وثقافتها فقط، وكانت عليه الاستعانة في كثير من الأحيان بأصدقاء كمترجمين ليتواصل مع العراقيين العرب.

 

كل شيء تغير اليوم” يقول محمد الذي يعود لزيارة الاقليم بعد نحو عقدين، ويرى ان اربيل أصبحت اليوم مدينة مختلفة ولم تعد فيها حساسيات قومية وحواجز لغوية.

 

في متاهة تعرجات أسواق القلعة التاريخية تجد في كل مكان تجد متسوقين عرباً مقيمين في الاقليم او أتوا من محافظات وسط وجنوب البلاد بقصد السياحة، وتلبية لمتطلباتهم تجد محالاً متخصصة ببيع الملابس العربية التقليدية، الرجالية منها والنسائية. وأينما حللت في المدينة تجد مواطنين عرباً يعملون في كل القطاعات الخدمية والتجارية والصناعية.

 

اندهش محمد عندما صادف سائقي سيارات أجرة وأصحاب متاجر يبادرونه متحدثين بالعربية، وبخلاف الماضي، لاحظ تزاحم اللافتات العربية في الأسواق والفنادق والمطاعم وعيادات الأطباء والمختبرات الصحية والمستشفيات والورش.

 

''لم يكن ذلك مقبولاً في ما مضى” يتابع مسنداً ظهره الى جدار القلعة، مشيراً إلى أقدم أسواقها في الجهة المقابلة “كانت اللافتات التجارية وغيرها كلها بالكردية، والكتابة بالعربية كانت في بعض المناطق ممنوعة كرد فعل لمواجهة حملات التعريب التي قام بها النظام السابق قبل 1991''.

 

 

This is a full transcript, in the original English, of my interview with ambassador Hussain Sinjari, former representative of Iraq in Portugal and founder and president of Tolerancy International. The published interview, in Portuguese, can be read here

 


 

 

How important is this visit for Iraq and for the Iraqi state?

 

As everyone else, I do believe that this is a highly important visit. The Pope comes to Iraq after the first papal visit was cancelled for many and difficult reasons [in 2000] and now the Iraqis from different religious backgrounds are all waiting with great hope for this visit.

 

We do need not only the blessings from the Pope, but also to strengthen the moderate voices in Iraq. In fact, not only in Iraq but in the Middle East at large. We hope also that the visit will encourage the young Christians to stay home rather than to immigrate to Europe and to other places. 

 

This is a visit of hope and we do appreciate the Pope, at his old age, making this effort to come all the way to Iraq in these difficult times. 

Many people advised against the Pope's visit, for safety reasons and also because of the pandemic...

 

Probably for other reasons as well. Many people believe that the past will decide about our future and this visit shows that our future shouldn't be buried by the past and the conflicts of the past. This is the most important thing. We shouldn't allow our past to decide our future and to bury it in the sands of the Middle East. 

 

 The coexistence among faiths and the different religious and ethnic backgrounds in Iraq and beyond, in the Middle East, is very important for building a future for everyone to have a place in it. Myself, as founder and president of Tolerancy International (tolerancy.org), I have great hope that this will bear fruit, good fruit, and to plant seeds, this Spring, in the soil of the Middle East for brotherhood, fraternity and equality and human rights for individuals and communities.

 

 Do you have any doubts about the Government's ability to keep the Pope safe during this trip?

 

No! Everybody is concerned about this, including the two governments, in Baghdad, and the regional government in Erbil, in Kurdistan. I have seen myself that there are guards along the streets and everybody is making sure that the Pope returns to the Vatican safely, and in good shape. 

 

 One of the highlights of this visit will be the Pope's visit with Ayatollah Ali al-Sistani. How important is this religious leader in Iraq? 

 

For the Shiites he is very important, he is the supreme religious leader and grand ayatollah among the Shiites, not only in Iraq but beyond as well, but also Ayatollah Sistani is important for other Iraqis because until now he has shown himself as a guardian of peaceful coexistence among different minorities and people from different backgrounds in Iraq and for peaceful solutions whenever there is a conflict or a problem, as well as being a moderate voice. 

 

The meeting with between these two great religious men is important to establish peace among people and understanding, and tolerance and building tolerance, the thing we most need in the Middle East.

 

There was a serious conflict between Baghdad and Erbil a few years ago. Have things been resolved?

 

The problem between Baghdad and Erbil is not resolved completely. We still have serious problems between the KRG and the Government in Baghdad. The issues of oil and gas, budgets and state employees are all very important issues for the living standards of the people, and are still not solved completely. There are still serious problems. 

But somehow, if this is what you mean, there is a better military and security coordination between the Kurdish forces and the federal forces of Baghdad. Any understanding will help, and we hope this Papal visit will also help to find common ground between Baghdad and the regional government.

 

Source link : http://actualidadereligiosa.blogspot.com/2021/03/the-future-of-iraq-should-not-be-buried.html#.YEJgwNxRXIU