Interviews

Latest News.

Iraq News with Hawija, Mosul and Iraqi Kurdistan Updates | Mail Online

FOXNews.com - Breaking news and video. Latest Current News: U.S., World, Entertainment, Health, Business, Technology, Politics, Sports.

Christian communities in Iraq: Fear of an uncertain future

Dr. Kamal Sido
Advisor ethnic, religious, linguistic Minorities and Nationalities

 

Christian communities in Iraq:
Minority groups fear for their few remaining rights
State security forces have lost control of large parts of the country
Islamist militias are confiscating belongings of Christian families
 
While Germany and other NATO states are still discussing the consequences of the catastrophe in Afghanistan and a possible rise of radical Islamism, the Christian communities and other minority groups in the Middle East fear for their future. According to Dr. Kamal Sido, Middle East Consultant of the Society for Threatened Peoples (STP) in Göttingen, the recent visits of the Pope and the French President were symbolically important, but they hardly helped to improve the situation of the Christian communities in the city of Mossul in Northern Iraq. "The Christians and members of other ethnic and religious minorities would be fine with a minority status in predominantly Muslim societies, if they could rely on their rights. However, minority groups and women of all ethnic groups are already underprivileged – and their remaining rights are under attack as well." 
 
The Christians, Yazidis, and other minorities in Iraq are threatened by radical Sunni and radical Shiite militias. "Parts of Mossul are completely controlled by militias – and the state security forces are unable to protect the people," Sido said. "If the remaining Christians in the region don't feel safe in their hometowns any more, they will leave sooner or later." In some parts of Mossul and the province of Ninawa, militias have even taken control of the administration of public and private land and buildings, and the leaders are making a fortune by trading public and private property – especially real estate that belongs to members of minority groups.
 
"For example, the militias are setting the prices for real estate in the commercial area of Bab al-Toub in Mossul. Buildings are sold for prices that are higher or lower than their actual value," Sido stated. "In a Christian village named Bartalla, for example, a house of a Christian family is sold for only 30 or 40 million Dinar, although it is really worth around 100 million Dinar." Deals like this are an important source of income for the militias. Also, this practice serves to attract settlers in order to change the ethnic and religious composition of the former Christian regions.  
 
The number of Christians in Iraq has gone down by more than 50 percent since the beginning of the war in 2003. At least 1,200 Christians have been killed, about 700 of them because of their religious affiliation. In Mossul, the so-called Islamic State (IS) has destroyed tens of thousands of houses of Christian families. Further, 20 of the 30 churches in the city and in the nearby Niniveh region – some of them 1500 years old – were destroyed.

 

 

 

داعية مصري كبير: المسلمون ليسوا الأفضل والآخرة ليست لنا وحدنا والله أقر التعددية

داعية مصري كبير: المسلمون ليسوا الأفضل والآخرة ليست لنا وحدنا والله أقر التعددية

 

اعتبر أستاذ الفقه بجامعة الأزهر الشريف في مصر أحمد كريمة، أن عصرالمماليك والأتراك هو عصر التخلف والانحدار الفكري.

https://www.youtube.com/watch?v=-dc0MMUBNPY

 

 

 

تفكيك التداخلات

 

توفيق السيف
كاتب ومفكر سعودي
 

بعضنا يلحُّ على أنَّ الدين شرطٌ لنهضة العرب. وبعضنا يقول بعكس هذا، إنَّ ترك الدين شرطٌ للالتحاق بركب الحضارة. ثمة فريق ثالث - وأنا منهم - ينفي وجود علاقة سببية بين الدين والتقدم. بمعنى أنَّ الدين يمكن أن يحفزَ المؤمنين للنهوض العلمي، ويمكن أن يثبطَهم. يمكن للدين أن يتعايشَ مع التخلف أو مع التقدم من دون فرق تقريباً.

كان المرحوم مالكُ بن نبي بين المفكرين الذين أكدوا علاقةَ الدين بالنهضة. لكنَّه في التحليل النهائي جعل تلك العلاقة مشروطةً بعوامل خارج إطار الدين. وهو يقول إنَّ «الدين لم يخرج من النفوس، لكنَّه فقد فاعليته». ويستشهد بمثال في غاية البساطة؛ كانت أمهاتُنا يعانين من ألم الظهر يومياً حين يستعملن المكنسة القصيرة، لكن أياً منهن لم تفكر في إضافة عصا طويلة كي تواصل التنظيف من دون أن تنحني. لقد انتظرن عشرات السنين، حتى جاء الأوروبيون بالمكنسة ذات العصا الطويلة، التي خلصتهن من الألم.

لم يكن الدين حاجزاً لهن عن التفكير في هذه المشكلة الصغيرة وحلّها. لكن الدين لم يكن محفزاً أيضاً، رغم أنَّ مالك كان يراه عاملَ ربطٍ مناسباً بين العناصر الثلاثة التي تحتاجها الحضارة، أي الإنسان والتراب (الطبيعة) والزمن.

 

وفي تجارب البشر أمثلة عديدة عن مجتمعات متدينة وأخرى غير متدينة، نهضت أو تخلفت. فلا الدين منعَ الذين أرادوا النهوض، ولا هو الذي حفز الخائبين. وأمَّا ما يقال من نهوض العالم الإسلامي في عصره القديم، فلا شكَّ أنَّ الإسلام كان له دور إيجابي، لكن هذا لا يثبت كون الدين علةً للنهضة، إنَّما يثبت أنَّ الدين لا يمنع النهوض. ولهذه المناسبة، أودُّ تنبيه القارئ العزيز إلى رؤية الفيلسوف ديفيد هيوم، القائلة بالتمييز بين اقتران شيئين أحدهما مع الآخر، زمنياً أو مكانياً، وبين كون أحدهما سبباً أو علة للآخر. إنّني لا أذهب مذهبَ هيوم في إنكار مبدأ السببية في غالب حالاته. لكن فيما يخصُّ موضوع نقاشنا، فإنَّ تكرار التجارب يؤكد أنَّ علاقة الدين بالنهضة لم تصل إلى مرتبة التقارن أو التزامن، فضلاً عن السببية.

إنَّ غرضي من التأكيد على هذه المسألة، هو تفكيكُ التداخلات المفتعلة بين الدين والظواهر الحياتية الأخرى. وأتذكّر في هذه اللحظة خطبة للرئيس السوداني السابق عمر البشير، بعيد استيلائه على الحكم في 1989 افتتحها بالآية المباركة «وَلَوْ أَنّ أهلَ القُرَى آمنوا واتقوا لفَتَحْنَا عليهم بركاتٍ من السماءِ والأرضِ». فقد لاحظت أنَّ الصحافة الإسلامية احتفت بهذا الكلام أيَّما احتفاء، ورأيت كثيراً من أشقائنا السودانيين في غاية التفاؤل بأنَّ البلد واقتصاده يتهيأ لنهضة واسعة. لكنَّنا نعلم أنَّ السنوات التالية شهدت تدهور اقتصاد السودان، وخسارة نصفه الغني بالنفط والثروات الطبيعية الأخرى.

كان مالك بن نبي قد حذَّر من هذا الربط اللاعقلاني، واعتبره نوعاً من «الانقياد الأعمى إلى الدروشة». إنّي أرى كثيراً من المؤمنين اليوم، يظنُّ أنَّ مجرد التدين سيؤدي إلى التقدم والحضارة، وأنَّ عدمَ بلوغنا هذه المرتبة سببه قلة إيماننا. لكن هذا مجرد وهم أو «دروشة». ولو كان صحيحاً لكانت قندهار هي عاصمة العلم والمال في العالم، وليست واشنطن.

ثمة من يظنُّ أنَّ نفيَ العلاقة المذكورة تهوينٌ من شأن الدين الحنيف، وأنَّ تبجيلَه يقتضي نسبةَ كل محبوب اليه. واقع الأمر أنَّ كل شيء في هذه الحياة له دور يؤديه وغاية يصل إليها، فما الداعي لربط التبر بالطين؟