التسامحية العالمية، منظمة غير حكومية مركزها أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق. أسـسـها حسين سنجاري في كانون الثاني/ يناير2007، وهو وزير كوردي سابق وليبرالي مستقل، يشغل حالياً منصب سفير العراق في دولة البرتغال. أيّده في تأسيسها عدد من الرجال والنساء المتنورين من السياسيين وأصحاب الأعمال والمحامين والأطباء والفنانين والمعلمين والباحثين والكتاب في كافة أنحاء العالم. التسامحية العالمية، مؤسسة تسعى من أجل نشر ثقافة التسامح وقبول الآخر والعلمانية، ولنشر مبادئ الحريات الفردية والمصالحة الوطنية والتفاهم والصفح وحقوق الأقليات وحقوق المرأة وحرية الصحافة والشفافية وحكم القانون والنمو الطبيعي للشخصية، ضمن سياق الحقوق والحريات الفردية، وعلى مساعدة المجتمع المدني على النهوض والنمو، على أساس ديمقراطي علماني متحضر، لكي تصبح هذه القيم والمبادئ، نمط حياة، بشكل يؤسس ويضمن نشوء نظم ديمقراطية ليبرالية وعلمانية مستقرة ومتينة في كافة أنحاء العالم. تهدف التسامحية العالمية إلى تحقيق المبادئ الآتية في كافة أنحاء العالم:

  • تشجيع الحوار بين رجال الدين والرجال والنساء من أتباع مختلف الديانات والمعتقدات، والتأسيس لأرضية مشتركة للتفاهم المتبادل وقبول الآخر.
  • تشجيع القيام بحملات التوعية لتعزيز حرية التعبير والدين.
  • حث السياسيين والقياديين وصناع القرار على توظيف مفهوم التسامحية في جميع خططهم وسياساتهم.
  • تشجيع المربين والمعلمين على تبني مناهج تربوية وعلى تنمية الفكر التسامحي في المدارس والجامعات وغيرها من المؤسسات التربية وفي كافة المجالات.
  • مساعدة الدبلوماسيين والموظفين الحكوميين وغيرهم في التأثير على سياسات الحكومات بغية الوصول إلى تعاون دولي في دعم سياسات التسامحية.
  • العمل على اصدار التعليمات وتشريع القوانين المستندة الى مبادئ التسامحية على الصعيد العالمي، وتحفيز وتنفيذ القوانين والتشريعات التي تتبنى مفاهيم تسامحية.
  • العمل على زيادة وعي الأهالي من الرجال والنساء على اختلاف أديانهم واثنياتهم وتأهيل المنظمات غير الحكومية والنقابات لنشر وتعزيز قيم التسامح في مجتمعاتهم ودولهم.
أهداف التسامحية العالمية:

تعزيز التعاون بين الرجال والنساء والمؤسسات والمجتمعات والدول على اختلاف رؤاها وتبعياتها القومية والدينية والأثنية بغية نشر قيم وثقافة التسامحية.

 

بناء ديمقراطية سليمة لكي يصبح الأمن والسلام وحقوق الإنسان ومبادئ التسامحية حقيقة واقعة لحضارتنا في كل أرجاء العالم.

 

كما وتقوم منظمة التسامحية العالمية بنشطات خيرية غير ربحية وخاصة في مجالات التربية والتعليم.

 

 

 

 

Bookmark and Share

الاخبار من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين